منتدى الفصحاء العرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام إلي أسرة المنتدي
[نتشرف بتسجيلك]
شكرا لك عزيزى الزائر
إدارة المنتدي]

منتدى الفصحاء العرب

نهتم بكل القضايا التى تهم لغة الضاد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تتشـــــــــرف إدارة منتـــدى" الفصــــــــــحاء العـــــــــرب" بطلب مشرفين جدد للمنتدى فمن يرغب فى التقدم فليراسل الإدارة
منتــــــــــــدى الفصحـــــــــــــــــــــــاء العــــــــــــــــــــــرب
أعضاء منتدانا الكرام تحية معطرة وباقة زهور تُهدى إليكم، نتمنى لكم الإفادة و الاستفادة والمعرفة, جزاكم الله خيرًا
تعلن إدارة منتدى الفصحاء العرب عن قيام دورة فى النحو العربى فعلى من يرغب فى الاشتراك فليراسل الإدارة

شاطر | 
 

 الدرس الثامن::جمع المذكر السالم::

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: الدرس الثامن::جمع المذكر السالم::   الإثنين يوليو 02, 2012 3:48 pm


تعريف جمع المذكر السالم:
ما يدل على أكثر من اثنين؛ بسبب زيادة معينة فى آخره
، أغنت عن عطف المفردات المتماثلة فى المعنى والحروف
والحركات بعضها على بعض".
فاز العليون.\هنأت العليين.\أسرعت إلى العليين.

فليس من جمع المذكر ما يأتى:
(1) ما يدل على مفرد؛ مثل: محمود،
أو (محمد بن) علما على شخص واحد.
(2) ما يدل على مثنى، ومنه: المحمودان...،
أو على جمع تكسير؛ كأحامد، جمع أحمد،
أو على جمع مؤنث سالم، كفاطمات؛
لخلو هذين الجمعين من الزيادة الخاصة بجمع المذكر السالم،
ومن الدلالة المعنوية التى يختص بتأديتها.
(3) ما يدل دلالة جمع المذكر ولكن من طريق العطف بالواو
؛ نحو: جاء محمود، ومحمود، ومحمود
.(4) ما يدل دلالة جمع المذكر، ولكن من طريق الوضع اللغوى وحده
؛ لا من طريق زيادة الحرفين فى آخره؛ مثل: كلمة:
"قوم" إذا كانت بمعنى: الرجال، فقط.
(5) ما يدل على أكثر من اثنين، ولكن مع اختلاف فى معنى المفرد؛
مثل: الصالحون محبوبون؛ تريد؛ رجلين يسمى كل منهما: "صالحا"
ومعهما ثالث ليس اسمه "صالحا"، ولكنه تقى، معروف بالصلاح
؛ فأنت تذكره مع الآخرين على اعتبار أنه صالح فى سلوكه لا على أنه شريك لهما فى التسمية.
وقد يكون الاختلاف فى بعض حروف المفرد أو كلها؛

فلا يصح أن يكون "السعيدون" جمعا لسعد، وسعيد، وساعد (أسماء رجال)
، ولا جمعا لمحمود وصالح وفهيم، كذلك.
وقد يكون الاختلاف فى حركات الحروف،

فلا يصح: العمرون قرشيون إذا كان المراد: عمر بن الخطاب، وعمر بن أبى ربيعة،
وعمرو بن هشام... (المعروف بأبى جهل).

حكمه: حكم جمع المذكر السالم الرفع بالواو نيابة عن الضمة
، وبعدها النون المفتوحة، مثل: {قد أفلح المؤمنون}
والنصب والجر بالياء المكسور ما قبلها وبعدها النون المفتوحة
، مثل: صادقت المؤمنين، وأثنيت على المؤمنين.
* * *

المصدر:[النحو الوافي...]


عدل سابقا من قبل أستاذة سحر في الخميس يوليو 05, 2012 8:59 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: نوعا جمع المذكر::   الإثنين يوليو 02, 2012 4:15 pm

نوعا جمع المذكر السالم:
الاسم الذى يجمع جمع المذكر سالما نوعان:
أحدهما "العلم" والآخر: "الصفة"
.
ا- فإن كان علما فلا بد أن تحقق فيه الشروط الآتية:
(1) أن يكون علما لمذكر، عاقل، خاليا من تاء التأنيث الزائدة،
ومن التركيب، ومن علامة تثنية أو جمع.
فإن لم يكن علما لم يجمع هذا الجمع،

فلا يقال فى رجل: رجلون، ولا فى غلام، غلامون...
وإن كان علما لكنه لمؤنث، لم يجمع أيضا؛

فلا يقال فى زينب: زينبون، ولا فى سعاد: سعادون.
والعبرة فى التأنيث أو عدمه ليست بلفظه، وإنما بمعناه،
وبما يدل عليه، فكلمة: سعاد، أو زينب، إن كانت علما لمذكر،
واشتهرت بذلك - فإنها تجمع جمع مذكر سالما،
وكلمة: حامد أو حليم... إن كانت علما معروفا لمؤنث لم تجمع هذا الجمع
.وإن كان علما لمذكر لكنه غير عاقل لم يجمع أيضا،
مثل: "هلال" وهو علم على: حصان، و"نسيم" علم على: زورق...
وكذلك إن كان علما لمذكر عاقل،

ولكنه مشتمل على تاء التأنيث الزائدة مثل: حمزة، وجمعة، وخليفة،
ومعاوية، وعطية...، فإنه لا يجمع جمع مذكر،
ولا يصح هنا ملاحظة المعنى؛ لوجود علامة التأنيث فى اللفظ؛
فيقع بينها وبين علامة جمع المذكر التناقض والتعارض بحسب الظاهر،
كما لا يصح أن تحذف؛ لأن حذفها يوقع فى لبس؛
إذ لا ندرى أكانت الكلمة مؤنثة اللفظ قبل الجمع أم لا؟
لهذا اشترطوا خلو المفرد من تاء التأنيث الزائدة كما قلنا...
وكذلك إن كان مركبا تركيب إسناد،

مثل: فتح الله - رام الله - رزق الله...؛ فإنه لا يجمع مباشرة باتفاق؛
وإنما يجمع بطريقة غير مباشرة،
بأن تسبقه كلمة: "ذو" مجموعة ويبقى هو على حاله لا يدخله تغيير مطلقا،
فى حروفه، وحركاته، مهما تغيرت الأساليب
فيقال: "ذوو كذا" رفعا، "وذوى" نصبا وجرا؛

ب- وإن كان صفة (أى: اسما مشتقا)
فلا بد أن تتحقق فيه الشروط الآتية:
أن تكون الصفة لمذكر، عاقل، خالية من تاء التأنيث،
ليست على وزن أفعل (الذى مؤنثه فعلاء)،
ولا على وزن فعلان (الذى مؤنثه فعلى)،
ولا على وزن صيغة تستعمل للمذكر والمؤنث.
فإن كانت الصفة خاصة بالمؤنث، لم تجمع جمع مذكر سالما؛

منعا للتناقض بين ما يدل عليه المفرد، وما يدل عليه جمع المذكر،
مثل: "مرضع" فلا يقال: مرضعون، وكذلك إن كانت لمذكر،
ولكنه غير عاقل؛ مثل: صاهل، صفة "للحصان"
أو: ناعب، صفة للغراب، فلا يقال: صاهلون ولا ناعبون،
أو: كانت مشتملة على تاء تدل على التأنيث؛ نحو: قائمة؛ فلا يصح: قائمتون.
وكذلك ما كان على وزن: "أفعل" (الذى مؤنثه، فعلاء) نحو أخضر؛

فإن مؤنثه: خضراء، وأبيض، فإن مؤنثه: بيضاء،
فلا يقال أخضرون، ولا أبيضون، على الأصح.
ومثله ما كان على وزن فعلان (الذى مؤنثه فعلى)،
مثل سكران وسكرى. وكذلك ما كان على صيغة تستعمل للمذكر والمؤنث،
كصيغة، مفعال كمهذار، ومفعل؛ كمغشم. وفعول؛
مثل صبور وشكور، وفعيل؛ مثل كسير وقطيع؛
إذا لا يتأتى أن يكون المفرد صالحا للمذكر والمؤنث معا وجمعه لا يكون إلا للمذكر؛
فيقع اللبس والخلط بسبب هذا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: الملحق بالمذكر السالم::   الإثنين يوليو 02, 2012 4:32 pm

ألحق النحاة بجمع المذكر فى إعرابه أنواعا أشهرها: خمسة؛
فقد كل نوع منها بعض الشروط، فصار شاذا ملحقا بهذا الجمع،
وليس جمعا حقيقيا، وكل الأنواع الخمسة سماعى؛
لا يقاس عليه؛ -لشذوذه - وإنما يذكر هنا لفهم ما ورد منه فى النصوص القديمة.

أولها: كلمات مسموعة تدل على معنى الجمع، وليس لها مفرد من لفظها،
ولكن لها مفرد من معناها، مثل كلمة: "أولو"
فى قولنا: "المخترعون أولو فضل"، أى: أصحاب فضل؛
فهى مرفوعة بالواو نيابة عن الضمة، لأنها ملحقة بجمع المذكر الس
الم؛ إذ لا مفرد لها من لفظها، ولها مفرد من معناها، وهو: صاحب.
وهى منصوبة ومجرورة بالياء نيابة عن الفتحة أو الكسرة فى قولنا:
كان المخترعون "أولى" فضل. وانتفعت من "أولى" الفضل.
ومثل هذه الكلمة يسمى: اسم جمع.

ومن الكلمات المسموعة: أيضا كلمة: (عالمون). ومفردها:
عالم، وهو ما سوى الله، من كل مجموع متجانس من المخلوقات،
كعالم الحيوان، وعالم النبات، وعالم الجماد؛ وعالم المال، وعالم الطائرات... إلخ.

ثانيها: من الكلمات المسموعة، مالا واحد له من لفظه ولا من معناه،
وهى: عشرون، وثلاثون، وأربعون، وخمسون، وستون،
وسبعون، وثمانون، وتسعون
. وهذه الكلمات تسمى: "العقود العددية" وكلها أسماء جموع أيضا.

ثالثها: كلمات مسموعة أيضا؛ ولكن لها مفرد من لفظها
. وهذا المفرد لا يسلم من التغيير عند جمعه، فلا يبقى على حالته التى كان عليها قبل الجمع
؛ ولذلك يسمونها، جموع تكسير، ويلحقونها بجمع المذكر فى إعرابها بالحروف
؛ مثل: بنون، وإحرون، وأرضون، وذوو، وسنون وبابه
. فكلمة: "بنون" مفردها. "ابن" حذفت منه الهمزة عند الجمع،
وتحركت الباء؛ وكلمة: "إحرون" "مفردها: "حرة"، زيدت الهمزة فى جمعها
. "وأرضون" (بفتح الراء) لا مفرد لها إلا: أرض (بسكونها)
؛ فتغيرت حركة الراء عند الجمع من سكون إلى فتح.
هذا إلى أن المفرد مؤنث، وغير عاقل. و "ذوو" فى الجمع مفتوحة الذال
، مع أن مفردها: "ذو" مضموم الذال
. "وسنون" مكسورة السين فى الجمع، مفتوحتها فى المفرد
، وهو: "سنة"، فضلا عن أنها لمؤنث غير عاقل أيضا، -
وأصلها "سنه" أو "سنو"، بدليل جمعهما على "سنهات" و "سنوات"
- ثم حذفت لام الكلمة، (وهى الحرف الأخير منها)
، وعوض عنه تاء التأنيث المربوطة، ولم ترجع الواو عند الجمع.-
ومن الكلمات الملحقة بهذا الجمع سماعا، والتى تدخل فى باب "سنة" كلمة: عضة
، وجمعها: عضون (بكسر العين فيهما). وأصل الأولى: "عضة،
بمعنى: كذب وافتراء. أو: عضو. بمعنى: تفريق
. يقال فلان كلامه عضه، أى: كذب، وعمله عضو بين الأخوان
، أى: تفريق وتشتيت؛ فلام الكلمة هاء، أو واو. ومثلها "عزة"،
جمعها: عزون (بالكسر فيهما). والعزة: الفرقة من الناس، وأصلها عزى؛
يقال: هذه عزة تطلب العلم... وأنتم عزون فى ميدان العلم.
وأيضا: "ثبة" بالضم، وجمعها: ثبون، بضم أول الجمع أو كسره.
والثبة "الجماعة"، وأصلها ثبو، أو: ثبى، يقال: الطلاب مختلفون: ثبة مقيمة.
وثبة مسافرة، وهم ثبون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: تابع الملحق بجمع المذكر ::   الإثنين يوليو 02, 2012 4:42 pm

رابعها: كلمات مسموعة لم تستوف بعض الشروط الأخرى الخاصة بجمع المذكر؛
فألحقوها به، ولم يعتبروها جمعا حقيقيا. ومن هذه الكلمات،
"أهل". فقد قالوا فيها: أهلون. مثل:
*وما المال والأهلون إلا ودائع * ولا بد يوما أن ترد الودائع*
فجمعوها مع أنها ليست علما ولا صفة.

ومنها: "عالمون"؛ ليست علما، ولا صفة أيضا.
وقد تكلمنا عنها من وجهة أخرى فيما سبق. ومنها: "وابل"
؛ بمعنى: مطر غزير. يقال: غمر الوابلون الحقول.
فجمعوها، مع أنها ليست علما ولا صفة، ولا تدل على عاقل...

خامسها: كلمات من هذا الجمع المستوفى للشروط، أو مما ألحق به،
ولكن سمى بها، وصارت أعلاما. فمن أمثلة الأولى المستوفى للشروط "حمدون".
"وعبدون". و "خلدون" و "زيدون" أعلام أشخاص معروفة قديما وحديثا.
ومثال الثانى: "عليون". (اسم لأعالى الجنة) المفرد: على. بمعنى المكان العالى،

أو علية، بمعنى: الغرفة العالية. وهو ملحق بالجمع، لأن مفرده غير عاقل.

سادسها: كل اسم من غير الأنواع السابقة
يكون لفظه كلفظ الجمع فى اشتمال آخره على واو ونون، أو ياء ونون،
لا فرق فى هذا بين أن يكون نكرة؛ مثل: "يا سمين"
و "زيتون" أو علما مثل: "صفين" و "نصيين" و "فلسطين"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدرس الثامن::جمع المذكر السالم::
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفصحاء العرب :: منتدى النحو والصرف :: دورة النحو-
انتقل الى: