منتدى الفصحاء العرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام إلي أسرة المنتدي
[نتشرف بتسجيلك]
شكرا لك عزيزى الزائر
إدارة المنتدي]

منتدى الفصحاء العرب

نهتم بكل القضايا التى تهم لغة الضاد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تتشـــــــــرف إدارة منتـــدى" الفصــــــــــحاء العـــــــــرب" بطلب مشرفين جدد للمنتدى فمن يرغب فى التقدم فليراسل الإدارة
منتــــــــــــدى الفصحـــــــــــــــــــــــاء العــــــــــــــــــــــرب
أعضاء منتدانا الكرام تحية معطرة وباقة زهور تُهدى إليكم، نتمنى لكم الإفادة و الاستفادة والمعرفة, جزاكم الله خيرًا
تعلن إدارة منتدى الفصحاء العرب عن قيام دورة فى النحو العربى فعلى من يرغب فى الاشتراك فليراسل الإدارة

شاطر | 
 

 لمحات عن "أَمَّا"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: لمحات عن "أَمَّا"   الأحد يونيو 17, 2012 4:56 pm

أَمّا
حرف شرطٍ وتوكيد،
نحو: ]أمّا سعيدٌ فمجتهدٌ].
وقد تفيد التفصيل نحو: ]الطلاّب صنوف،
فأمّا المجتهد فناجح، وأمّا اللاهي فمخفق، وأمّا...] (1)، وتلزم الفاءُ جوابَها أبداً.
حُكْم:
لا يفصِل بين [أمّا] وفائها، إلا اسمٌ،

نحو: ]أمّا سعيدٌ فمنطلق](2)،

أو شرط نحو: ]أمّا إنْ كنت مسافراً فعناية الله تَحُوطُك](3). * * *

نماذج فصيحة من استعمال [أمّا]

· ]سأُنبِّئُك بتأويل ما لم تستطع عليه صبراً.

أمّا السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر..

. وأمّا الغلام فكان أبواه مؤمنَيْن...

وأمّا الجِدارُ فكان لغُلامَيْن... [

(الكهف 18/78-82)

الآيات نموذجٌ جليٌّ للتفصيل والتكرار.

· ]فأمّا الذين آمنوا بالله واعتصموا به

فسيُدخِلهمْ في رحمةٍ منه وفضل[

(النساء 4/175)

الآية نموذج لترك التفصيل والتكرار،

استغناءً بذكر أحد القسمين.

ولولا هذا الاستغناء لَتُوبِع الكلام فقيل مثلاً:

[وأما الذين كفروا فسيُفعَل بهم كذا وكذا...]

· ]فأمّا إنْ كان من المقرَّبين فَرَوْحٌ وريحانٌ وجنَّةُ نعيم. وأمّا إنْ كان من أصحاب اليمين فسلامٌ لكَ من أصحاب اليمين. وأمّا إنْ كان من المكذّبين الضّالِّين فنُزُلٌ من حميم[

(الواقعة 56/89-93)

في هذه الآيات مسائل:

الأولى: ما فيها من التفصيل والتكرار:

[أمّا... وأمّا... وأمّا...].

والثانية: أنّنا ذكرنا في أثناء البحث

أنّ الأسماء هي التي تفصل بين أمّا وفائها،

وأمّا الأفعال فلا تفصل بينهما،

إلاّ أن يكون ذلك فعلَ شرط،

كما ترى في الآيات الثلاث،

إذْ جاء في كلٍّ منها أداة الشرط [إنْ]

وبعدها فعل شرط هو [كان].

والثالثة: أنّ في كلّ من الآيات الثلاث،

أداتين شرطيّتين هما: [أمّا] و[إنْ]

وجوابَ شرط واحداً.

وتختلف كتب الصناعة هاهنا، ففريق يجعل الجواب لـ [أمّا]، وجواب [إن] محذوف.

وآخر يجعله لـ [إنْ]، وجواب [أمّا] محذوف

. وفريق ثالث يقول: الجواب لهما معاً.

والأكثرون على أنه جواب [أمّا]،

وأنّ جواب [إنْ] محذوف.

· ]فأمّا الذين اسودّتْ وجوهُهُمْ أَكَفَرتُمْ بعدَ إيمانكم[ (آل عمران 3/106)

الإجماع منعقدٌ على أنّ [أمّا] تحتاج إلى جواب،

وأن الفاء تلزمه أبداً.

وليس في الآية جواب ولا فيها فاء،

كما يبدو في الظاهر.

وسبب ذلك أنّ في الآية حذفاً، إذ الأصل:

[فأما الذين... فيقال لهم: أَكفرتم بعدَ إيمانكم؟].

وحذفُ فعل القول في التنْزيل العزيز كثير، منه أيضاً:

· ]وأمّا الذين كفروا أَفَلَم تكن آياتي تُتلى عليكم؟[ (الجاثية 45/31)

فهاهنا حذفٌ، إذ الأصل:

وأمّا الذين... فيقال لهم: أَفَلَم تكن آياتي تُتلى عليكم؟

· ]فأمّا اليتيمَ فلا تقهر[ (الضحى 93/9)

من المقرر أنّ الأسماء هي التي تفصل بين [أمّا] وفائها. وأمّا الأفعال فلا تفصل بينهما،

إلاّ أن يكون ذلك فعلَ شرط.

وقد ذكرنا في الحاشية من البحث أنّ إعراب هذه الأسماء يكون على حسب موقعها من العبارة،

وأن إعرابها يسهل إذا تغافلتَ عن [أمّا والفاء].

وبناءً على ذلك تُعرَب كلمة [اليتيم]

مفعولاً به مقدّماً على فعلِه: [تقهر]،

فكأنما قيل: [لا تقهر اليتيمَ].

· ]أمّا السفينة فكانت لمساكين[ (الكهف 18/79)

[السفينة]: مبتدأ خبره جملة [كانت لمساكين].

ويتبيّن لك الوجه في هذا الإعراب،

إذا تغافلتَ عن [أمّا] وفائها، مسترشداً بقولنا:

تغافلْ عن [أمّا وفائها] وأَعربْ تصب إن شاء الله.

المصدر:قاموس الكفاف.

* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أستاذة سحر
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 295
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
الموقع : مصر الحرة
المزاج : الحمد لله
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم لغة عربية
الساعة الآن :

مُساهمةموضوع: تعليقات على أما   الأحد يونيو 17, 2012 4:59 pm

تعليقات على أما:



[ يدل على شرطيّتها أنّ الفاء تلزم جوابها أبداً.

ويدل على التوكيد ما في قولك: [أمّا سعيدٌ فناجح]
من قطعٍ بأنّ الجواب لا بدَّ واقع، على حين لا تجد هذا المعنى في قولك:
[سعيدٌ ناجحٌ]. ويقول المعربون: [سعيدٌ] مبتدأ، و[ناجح]
خبر، والفاء الواقعة في جواب [أمّا] زائدة.
[- الاسم الواقع بين [أمّا] وفائها يُعْرَب على حسب موقعه من العبارة]
مبتدأً، مفعولاً به، جارّاً ومجروراً، خبراً، ظرفاً إلخ...
وقد رأينا من المفيد هاهنا أن نقبس قول المبرّد في المقتضَب:
(...الكلام بعد أمّا على حالته قبل أن تدخل).
ويصحّ أن يقال: تغافلْ عن أمّا وفائها وأعربْ تُصِبْ، إن شاء الله.
[- تختلف كتب الصناعة في هذه الحال: ]
فالأكثرون على أن الجواب لـ [أمّا] وجواب [إنْ] محذوف،
وآخرون يقولون بالعكس، وفريق ثالث يقول: الجواب لهما معاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمحات عن "أَمَّا"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفصحاء العرب :: منتدى النحو والصرف :: القسم الأول: النحو-
انتقل الى: